الخميس، 26 مارس، 2009

مدي الاستفادة من تعدد أنماط الإبحار

تمثل "أنماط الإبحار" واحدة من أهم عناصر إعداد البرمجيات التعليمية، حيث أن عملية بناء الإطارات المكونة للبرمجية تتطلب بالضرورة توافر أكثر من نمط إبحار حتى يمكن للمتعلم التجول بين تلك الإطارات بالكيفية التي تلاءم خصائصه الفردية.وتهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على مدى الاستفادة من تعدد أنماط الإبحار في إعداد البرمجيات التعليمية في مصر، وذلك من خلال الإجابة على ثلاث تساؤلات هي: ما مدى تنوع أنماط الإبحار في البرمجيات التعليمية الحالية؟، ما هي مواصفات الإبحار الجيد في البرمجيات التعليمية؟، ما مدى مراعاة البرمجيات التعليمية الحالية لمواصفات الإبحار الجيد؟، وأخيرا ما النموذج المقترح لواجهة الإبحار المثلي وأنماطها؟.

ولتحقيق الهدف من البحث تم إعداد استمارة رصد لأنماط الإبحار المستخدمة، مكونة من تسعة فئات رئيسية، وقائمة مواصفات للإبحار الجيد في البرمجيات التعليمية، وكذلك استمارة فحص الإبحار في البرمجيات التعليمية في ضوء قائمة المواصفات السابقة، وقد بلغت عينة الدراسة(68) برمجية تعليمية منتجة من قبل ستة مؤسسات (واحدة) حكومية (خمسة) خاصة وموزعة على المقررات الدراسية الموجهة لطلاب الصف الأول الثانوي والمرحلتين الأولى والثانية من شهادة إتمام التعليم الثانوي، بواقع أربع مقررات لكل صف دراسي.

وأسفرت نتائج الدراسة عن تنوع أنماط الإبحار المستخدمة بالبرمجيات التعليمية عين الدراسة بدرجة جيدة(خمسة أنماط إبحار) ويأتي نمط القائمة المرتبة في مقدمة أنماط الإبحار المستخدمة، وأضحت النتائج أن شركة أدفانز تأتي في مقدمة المؤسسات التي تنوع من أنماط الإبحار المستخدمة في برمجياتها التعليمية،كذلك أسفرت النتائج إلى التوصل إلى قائمة محكمة لمواصفات الإبحار الجيد في البرمجيات التعليمية بلغت (225) مواصفة موزعة على محورين رئيسين، كما أوضحت النتائج مراعاة البرمجيات التعليمة الحالية لمواصفات الإبحار بتقدير ( متوسط ) وذلك بنسبة (64.01%)، وتأتي برمجيات الصف الأول الثانوي في مقدمة البرمجيات التي تراعي مواصفات الإبحار الجيد، كما أسفرت النتائج عن مراعاة المؤسسات المنتجة للبرمجيات التعليمية لمواصفات الإبحار بتقدير( متوسط ) وذلك بنسبة ( 64.01%)، وتأتي شركة نهضة مصر في المقدمة من حيث مراعاتها لمواصفات الإبحار في البرمجيات التعليمية.وأخيرا تم التوصل لمعمارية لواجهة الإبحار المثلي في البرمجيات التعليمية في ضوء قائمة مواصفات الإبحار الجيد التي تم التوصل إليها في هذه الدراسة، حيث تم توظيف ثماني أنماط إبحار بنموذج الإبحار المقترح.
مشكلة البحث وتساؤلاته :
ترتبط مشكلة هذا البحث بالإبحار في البرمجية التعليمية،والانتقال بين مساراتها الفرعية المختلفة،حيث تبين من خلال إطلاع الباحث علي العديد من البرمجيات التعليمية في معظم المقررات الدراسية وبكافة المراحل التعليمية، ورصده الأولي للإبحار في تلك البرمجيات،أنها غالبا ما تقتصر علي نمط المتابعة الأمامية/ الخلفية والقائمة وكذلك الجولة،مهما اختلفت بنيه المحتوى التعليمي الذي تقدمه البرمجية،كما لوحظ أيضا افتقاد البرمجية التعليمية لمواصفات الإبحار الجيد،وأخيرا عدم وجود نموذج موحد لواجهة الإبحار في البرمجيات التعليمية يتلاءم مع بنية أي محتوى تعليمي للمقررات الدراسية من جهة، وخصائص المتعلم الفردية من جهة أخرى وخاصة خبرته المسبقة بالكمبيوتر. وهو الأمر الذي دعي الباحث للتفكير في إخضاع أنماط الإبحار للدراسة والبحث،وعلي ذلك فإنه يمكن تحديد مشكلة البحث في محاولة التعرف علي مدي الاستفادة من تعدد أنماط الإبحار في البرمجيات التعليمية.وفي ضوء ذلك يمكن ترجمة مشكلة البحث في السؤال الرئيسي التالي:
ما مدي الاستفادة من تعدد أنماط الإبحار في إعداد البرمجيات التعليمية؟
ويتطلب الإجابة عليه الإجابة علي التساؤلات الفرعية التالية:
1 - ما مدى تعدد أنماط الإبحار المستخدمة في البرمجيات التعليمية؟
2- ما المواصفات التي يجب أن يقوم عليها الإبحار في البرمجيات التعليمية؟
3- ما مدي مراعاة البرمجيات التعليمية الحالية لمواصفات الإبحار بها؟
4- ما النموذج المقترح لواجهة الإبحار المثلي وأنماطها في البرمجيات التعليمية
أهداف الدراسة :
1- الكشف عن مدي تعدد أنماط الإبحار المستخدمة في البرمجيات التعليمية.
2- تحديد مواصفات الإبحار الجيد في البرمجيات التعليمية.
3- تحديد مدي مراعاة البرمجيات التعليمية الحالية لمواصفات الإبحار بها.
4- تحديد معمارية واجهة الإبحار وأنماطه المثلي والموحدة للبرمجيات التعليمية
حدود الدراسة:
يقتصر البحث علي فحص واجهة الإبحار ورصد أنماطه المستخدمة في عينة من البرمجيات التعليمية الموجه لطلاب مرحلة التعليم الثانوي بصفوفه الثلاثة،والمنتجة من قبل وزارة التربية والتعليم،والشركات الخاصة.
منهجية الدراسة :
ينتمي هذا البحث إلي البحوث الوصفية التي تستهدف الوصف المجرد للمشكلة أو الظاهرة العلمية في هذا المجال وفي الواقع الراهن(محمد عبد الحميد،2005، 229)،حيث يسعى البحث إلي الكشف عن واقع الإبحار في البرمجيات التعليمية الحالية.
أدوات الدراسة:
1- استمارة رصد أنماط الإبحار المستخدمة في البرمجيات التعليمية "من تصميم وبناء الباحث".
2- قائمة مواصفات الإبحار في البرمجيات التعليمية "من تصميم وبناء الباحث".
3- استمارة فحص الإبحار في البرمجيات التعليمية "من تصميم وبناء الباحث ".
إجراءات الدراسة:
1- مسح الأدبيات المنشورة عن البرمجيات التعليمية،لاستقراء منها ما يفيد البحث، وحصر الدراسات والبحوث السابقة ذات الصلة بموضوع البحث الحالي والمرتبطة .
2- إعداد وتصميم كل من استمارة رصد أنماط الإبحار، قائمة بمواصفات الإبحار الجيد،واستمارة فحص الإبحار في البرمجيات التعليمية،وذلك في ضوء قائمة المواصفات .
3- تطبيق كل من استمارة رصد أنماط الإبحار،واستمارة فحص الإبحار في البرمجيات التعليمية.
4 - إجراء المعالجات الإحصائية
5 - عرض نتائج الدراسة ومقترحاتها وتوصياتها
أولا: الإطار النظري:
1 – الدراسات والبحوث السابقة:
إن المتتبع لحركة البحث العلمي في مجال البرمجيات التعليمية يلاحظ تنوعا وتعددا في الدراسات والبحوث العربية والأجنبية التي أجريت، فقد تناولت دراسات وبحوث عدة تقويم البرمجيات التعليمية في مختلف المرحل والمقررات الدراسية.
وليس من هدف هذا التقرير استعراض هذه الدراسات والبحوث، إلا أن الباحث يود أن يشير إلى بعضها، ومنها دراسة "مصطفي جودت مصطفي 1999"، دراسة "محمد عطية خميس 2000"، دراسة "ويليام William" و"بات Pat" و" رونان Ronan :2001 "،دراسة "جري Gary 1996"، دراسة "حسن دياب علي 2005"، دراسة "محمد السيد عرفه 2006 " ، دراسة "محمد السيد أحمد 2005 "،دراسة "مصطفى عبد الرحمن طه 2005"، دراسة "عايدة فاروق حسين 2000 " ،دراسة "إبراهيم يوسف محمد 2003"، دراسة "جيهان عبد الباسط محمد 2004 "، دراسة " جيورجيدو Georgiadou" و" أناستسيوس Anastasios 2003" ، دراسة " حنان بديع عبد الحافظ 2003 "،دراسة " إيمان محمد عمر 2003"
وبالإطلاع على هذه الدراسات والبحوث التي أجريت في مجال تقويم البرمجيات التعليمية فقد تبين للباحث الآتي:
1 - رغم كثرة الدراسات والبحوث التي تمت في هذا المجال والتي جعلت من التقويم والتوصل للمواصفات هدفها الرئيسي،إلا أن هذه الدراسات جميعا لم تتعرض بعمق لأنماط الإبحار المستخدمة في البرمجيات التعليمية. حيث تناولت تلك الدراسات العديد من المواصفات في البرمجية التعليمية، وأهملت تماما مواصفات الإبحار وأنماطه،في حين تناولت بعض الدراسات عدد من المواصفات لنمط القائمة،وذلك دون تعمق في مواصفاته،وفي ضوء ذلك نجد أنه لم تتناول دراسة مما سبق تحديد مواصفات أنماط الإبحار المستخدمة في البرمجيات التعليمية ،وإخضاعها للتقويم من جهة الأخرى،ولعل ذلك ما يزيد من أهمية البحث الحالي.
2 -أفادت دراسات وبحوث هذا المحور البحث الحالي عند تحديد مواصفات بعض أنماط الإبحار في البرمجيات التعليمية،وكذلك في بناء بعض أدوات البحث الحالي.

2 – الإبحار في البرمجيات التعليمية:
3. 1 – مفهوم الإبحار Navigation Concept:
تتعدد التعريفات التي تعرضت للإبحار،منها "قدرة المتعلم على التحرك داخل البرمجية التعليمية،كأن يكون قادرا على التحرك إلى الصفحة الأخيرة والعودة إلى أول الصفحة،أو اختيار ما يريد لأن يقوم به من تغير مستوى المادة العلمية أو إنهاء البرمجية،مما يؤهله في النهاية لاكتساب أكبر قدر من المعرفة (إيمان محمد،2004،190) ويعرف الإبحار أيضا بأنه "عملية التنقل وإعادة التتبع التي يستخدمها المتعلم في اختياره لمحتوى البرمجية والتفاعل معه" (Farrell,2000,18)، ويعرف بأنه "ذلك الحدث الذي يقوم به المتعلم ويؤدي إلى تغيير موقعه في البرمجية التعليمية وتوجيهه إلى أجزاء أخرى ذات علاقة بالموقع الأول" (Hartman;Vila,2001, 369)،وفي ضوء ذلك يمكن تعريف الإبحار بأنه "نلك العملية التي تساعد المتعلم على التجوال بين أجزاء المحتوى المختلفة المقدم من خلال البرمجية،ويمكنه من استعراضه والوصول إليها،بهدف التعرف على هذا المحتوى ومن ثم اكتسابه"
2 – وظائف الإبحار Navigation Functions:
تأتي أهمية الإبحار من كونه الوسيلة التي من خلالها يتم بناء جسور بين فجوات الاتصال بين أجزاء المحتوى،والتي تتعلق بمدى لمكانية معرفة المتعلمين بموقعهم الحالي في البرمجية،والكيفية التي يتبعوها للتنقل من درس لآخر (Sims,2004, 2)،وتتحدد وظائف الإبحار في البرمجيات التعليمية فيما يلي: معرفة أين هو موجود الآن في البرمجية، أين كان هو موجود من قبل التحرك للموقع الحالي، أين سيذهب بعد ذلك، كيف سيصل إلى هناك، ما محتوى البرمجية بصفة عامة، تقديم المساعدة على شرح كيفية الإبحار في البرمجية. (Brickell,1993,108) (Farrell,2000,18)

3 – واجهة الإبحار Navigation Interface:
تعرف واجهة الإبحار Navigation Interface بأنها واجهة تفاعل المستخدم التي من خلالها يتمكن المستخدم من التحرك حول محتوى البرمجية،والانتقال بين عناصره المختلفة . (Brickell,1993,108).ومن هنا يتبن أن واجهة الإبحار هي تلك المساحة من واجهة التفاعل المخصصة لاتصال المتعلم مع البرمجية، والتي تمكنه من الوصول إلى عناصر المحتوى، والانتقال بين واجهات عرض المحتوى، مستخدما في ذلك مجموعة من أنماط الإبحار المختلفة".وتجدر الإشارة إلى أن عملية الفصل بين واجهة العرض وواجهة الإبحار جاء بغرض الدراسة فقط.

4 - أنماط الإبحار Navigation Patterns:
4. 1- مفهوم أنماط الإبحار
تعرف أنماط الإبحار بأنها" المعينات المستخدمة للتنقل بين إطارات البرمجية التعليمية،والتي تتضمن الأزرار(المفاتيح)،المواضع النشطة،القوائم المنسدلة،المساحة المستهدفة،النص الفائق" .( Collin,1995, 176)، وتعرفها برجييت بأنها" كل أجزاء واجهة التفاعل المصممة لمساعدة المستخدم على اختيار المعلومات ذلت العلاقة بهذا الجزء أو لمساعدته على اكتشاف طبيعة المعلومات المتوفرة به"، De La Passardiere,1992,556.وفي ضوء ذلك نستطيع تعريف أنماط الإبحار بأنها "كافة الأدوات المصممة لتمكن المتعلم من الوصول إلى المحتوى التعليمي المرتبط بهذه الأداة،بالإضافة إلى مساعدته في التعرف على موقعه من محتوى البرمجية،والتي تتحدد في التعقب الأمامي /الخلفي،القائمة،البحث،الفهرس،الجولة الإرشادية،قائمة المحتوى،التاريخ،الخريطة".

4. 2- أنواع أنماط الإبحار
من خلال استعراضنا لمفهوم أنماط الإبحار يتبين أنها كافة الأدوات والمعينات التي تمكن المتعلم من الوصول إلى أجزاء المحتوى وتمكنه من التعرف على موقعه الحالي، وأخيرا ترشده إلى الكيفية التي يتم بها الإبحار في البرمجية.ومن خلال مسح الأدبيات التي تناولت تفاعل الكمبيوتر مع المتعلم بصفة خاصة أمكن تحديد أنماط الإبحار في : المتابعة الأمامية /الخلفية ،القائمة ، الخريطة ،البحث ،الفهرس ، قائمة المحتوى ،التاريخ ، الجولة الإرشادية ،العلامات المرجعية "،وسنتعرض فيما يلي لتلك الأنماط بشيء من التفصيل موضحا ماهية كل نمط.
4. 2. 1: المتابعة الأمامية /الخلفية Forward/Backtracking،
وقد يطلق عليه أحيانا قالب الصفحات Turn page، ويعد نمط المتابعة الأمامية /الخافية احد أنماط الإبحار البسيطة، وأكثرها شيوعا منذ بزوغ البرمجيات التعليمية.وتتضح وظيفة هذا النمط في كونه يمكن المتعلم من عرض واجهات التفاعل التالية، مما يعطي حافز للمتعلم من انه يتقدم في تعلمه من جهة، كما أنه يتيح له كذلك الرجوع لواجهة التفاعل السابقة، (Dias;Gomes;Correia,1999, 98).وفي ضوء ذلك يتضح أن نمط المتابعة الأمامية / الخافية يتمثل في كائنين يؤدي اختيار إحداهما إلى عرض واجهة التفاعل التالية، ويؤدي الآخر إلى عرض واجهة التفاعل السابقة.
4. 2. 2: القائمة Menu:
يمكن تعريف القائمة بأنها عبارة عن "مجموعة من العناصر المرتبة وفقا لطريقة معينة،والتي تمكننا من اختيار احد تلك العناصر بواسطة لوحة المفاتيح أو الفأرة لعرض المحتوى التعليمي المرتبط بالعنصر المختار".ويمكن تحديد أربعة أنواع من القوائم تختلف فيما بينها في طريقة عرضها أو تقديمها على واجهة التفاعل،وهي:
القائمة المنبثقة - ، القائمة المنسدلة لأسفل ، القائمة الهابطة لأسفل ، القائمة المرتبة .
4. 2. 3: الخريطة Map:
يمكن تعريف الخريطة بأنها " تمثيل خطي لعناصر محتوى البرمجية،يتكون من عقد وروابط،تنظم فيه العناصر الرئيسية والفرعية للمحتوى في مستويات هرمية متعاقبة،تبدأ بالعام وتنتهي بالفرع،وتمثل فيه العقد بأشكال مستطيلة أو بيضاوية ،تتضمن عنوان نصي أو تمثيل بصري أو الاثنين معا،بحيث يعبر عن العنصر،بينما تمثل الروابط بخطوط تربط بين العقد وتوضح طبيعة العلاقة بين تلك العقد من خلال عنونة الخط"، و تتحدد أنواع الخريطة وفقا لمدى تفاصيل المحتوى التي تمثلها، إلى ثلاثة أنواع هي : الخريطة الشاملة Global Map، خريطة الإبحار المحلية Local Map، خريطة عين السمكة Fish Eye map.
4. 2. 4: قائمة المحتويات Contents List:
يمكن تعريف قائمة المحتويات بأنها " قائمة ثابتة تتضمن عدة عناصر Item تعد بمثابة رؤوس للموضوعات التي تتناولها البرمجية التعليمية،ويندرج تحت كل رأس موضوع أو عنصر رئيسي العناصر أو الموضوعات الفرعية المنبثقة منه،وتظهر تلك القائمة على احد جانبي واجهة التفاعل الأيسر أو الأيمن،لذا يطلق عليها أحيانا قائمة الجانب Side Menu"،وقد يطلق عليها أيضا قائمة الإطار Frame List, 10) (Timberlake,2006 5)
4. 2. 5: البحث Search:
يمكن تعريفه نمط البحث بأنه "طريقة سريعة لإيجاد موضوع ما من خلال كتابة الكلمة الدلالية أو المفتاحية Keyword المعبرة عن الموضوع،وذلك في مربع نصي الخاص بالصندوق الحواري لنمط البحث"
4. 2. 6: الفهرس Index
يعرف الفهرس بأنه " قائمة بكافة الكلمات المفتاحية الرئيسية والمرتبة وفقا للترتيب الألفبائي،عندما يتم الضغط على كلمة مفتاحيه معينة تعرض المعلومات المرتبطة بها" (Yu,1993, 9)
4. 2. 7: الجولة الإرشادية: Guided Tour
تعرف الجولة الإرشادية بأنها " عرض تقديمي يهدف إلى إعطاء المتعلم المعرفة والخبرة المطلوبة للتجول داخل البرمجية التعليمية، وتوجهه حول كيفية استخدام أنماط الإبحار الأخرى، ووظيفتها في تصفح بنية البرمجية"
4. 2. 8: التاريخ History
يعرف نمط التاريخ بأنه " نمط الإبحار الذي يتتبع الموضوعات التي تجول فيها لمتعلم وأطلع علي محتوياتها، والتي تبنى آليا في سجل خاص بالمستخدم، وتمكنه من إعادة الإبحار في تلك الموضوعات مرة أخرى" .
4. 2. 9: العلامات المرجعية (الموضوعات المفضلة) Bookmarks
ويطلق عليها أيضا المفضلة Favorites، وكذلك القائمة الساخنة Hot list، ويمكن تعريف العلامة الرجعية بأنها " قائمة يتم بها تسجيل موضوعات المحتوى الذي يريد المتعلم العودة إليه لاحقا لأهميتها، وذلك من أي موقع بالبرمجية،وفي أي وقت يريده،والتي يتم بنائها بواسطة المتعلم نفسه"

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق